بيان صادر عن الاجتماع الدوري الاول

 

 

letter-head

بيان صادر عن الاجتماع الدوري الاول

للمجلس الفيدرالي للحركة الفيدرالية الديمقراطية الارترية

جماهير شعبنا المناضل

قواعدنا الصامدة

بعد نجاح المؤتمر الطارئ للحركة الفيدرالية كإطار قانوني تشريعي ومؤسسي وتصديه المسئول للأزمة المفتعلة التي نجمت عن القرارات غير الشرعية لأخوة من القيادة السابقة الذين تجاوزوا شرعية مؤسسات الحركة واستهانوا بالأمانة المناطة بهم من المؤتمر العام الثالث للحركة ، عقد المجلس الفيدرالي للحركة المكون من (31) عضوا اجتماعه الاول وانتخب المكتب التنفيذي الجديد برئاسة المناضل / محمود ادريس حامد والمكون من (11) عضوا لقيادة المرحلة القادمة من مسيرة الحركة وأولاها ثقته الكاملة لتجاوز كل المعوقات المتمخضة عن الممارسات غير المسئولة التي حدثت في الشهور الماضية وأضرت بدور ونضال تنظيمنا في مسيرة المقاومة الوطنية بوجه النظام الدكتاتوري واعوانه . وفي مستهل الاجتماع استعرض المناضل خليفة حماد رئيس المجلس الفيدرالي التداعيات التي أحدثتها القرارات غير المسوغة والمبررة لرئيس المجلس السابق ورئيس المكتب التنفيذي السابق الذين تجاوزا القانون والمؤسسية واخضعا مصير التنظيم لاهوائهما ومنطلقاتهما الشخصية غير المكترثة بمصلحة العمل التنظيمي الجماعي والقانوني ، وأكد على أن المهام العاجلة للقيادة الجديده المنتخبة والمعبرة عن ارادة قواعد الحركة هي التصدي بقوة وحسم لأي محاولة تستهدف وتسعى لتقويض مقررات المؤتمر الطارئ وضرورة التأكيد على أن الحركة لا تتمثل في أي موقع او مؤسسة للمعارضة الوطنية الارترية إلا عبر الشرعية التي اختارتها جماهير وفروع الحركة الفيدرالية في مؤتمرها الطارئ .

أن المجلس الفيدرالي إذ يؤكد لقواعد الحركة إصراره على المضي قدماً لتنفيذ المقررات التي أكدها مؤتمرنا العام الثالث على مختلف الصعد فإنه سيعمل جاهداً على تصحيح وتنظيم مسارات العمل النضالي للحركة وتجاوز المعوقات التي خلقتها تجاوزات الأخوة في القيادة السابقة والتي حاولت حصر التنظيم في أشخاصها والتعامل مع الحركة الفيدرالية كمؤسسة مملوكة بأسماء شخصية. ونناشد كافة قواعدنا في مختلف فروع الحركة بالعمل الجاد والمسئول وتجاوز آثار الفترة الماضية والانطلاق الى آفاق جديده وفق المخرجات التي وضعها المؤتمر الطارئ ، ونؤكد في نفس الوقت الحرص والتمسك بالحوار المنطقي والموضوعي والمستند إلى القانون و الشرعية وعدم الانجرار إلى المهاترات التي لا تؤدي إلا الى تعميق الخصومة وتكريس الكراهية التي لا تخدم علاقاتنا النضالية المبنية على الأخوة والتسامح .

أيها المناضلون في أطر المعارضة الوطنية

لقد آلمنا في هذه المرحلة من مسيرة شعبنا أن نضيف عبئ خلاف سقيم الى الأعباء التي تعانوها في مسيرتنا النضالية ، ونؤكد لكم أننا قد بذلنا كل ما في وسعنا لتجاوز تلك الازمة بالطرق المؤسسية والقانونية ، ولكن عزاؤنا هو أننا وصلنا الى النتائج الحاسمة عبر اللجوء الى مؤسسات التنظيم الشرعية والقانونية ، وهو ما يفرض على كل الاخوة في تنظيمات ومؤسسات المعارضة للتعامل مع الشرعية التي تمثل الحركة الفيدرالية على ضوء النتائج التي خرج بها المؤتمر الطارئ ، وأن القيادة التنفيذية الجديده ستحرص على التواصل معكم عبر المذكرات التي أقرها المجلس الفيدرالي لتوضع أمام أنظار الاخوة في مؤسسات المعارضة وقيادات التنظيمات الوطنية ، ولحين ذلك فإن الحركة الفيدرالية الديمقراطية الارترية تؤكد أنها غير معنية وغير مسئوولة عن وجود رئيس المكتب التنفيذي السابق المناضل بشير إسحاق ومن يتبعه بأي مسمى او تمثيل في أي من مؤسسات المجلس الوطني للتغيير الديمقراطي والتحالف الديمقراطي الارتري .

أيها المناضلون في تنظيماتنا الوطنية :

لقد قيمت قيادة الحركة الجديده مسيرة علاقاتنا النضالية الثنائية مع مختلف تنظيمات المعارضة وأبدت أسفها للأسلوب والصيغ التي بنيت عليها، حيث قامت على أسس شخصية مرتبطة بمن كان يمثل القيادة آنذاك ، وأن رئيس المكتب التنفيذي السابق قام باحتكار أي تمثيل سواء في مؤسسات او لجان التحالف والمجلس وكان يتعامل وفق امزجته واهوائه بعيداً عن المسارات المؤسسية والنضالية التي كانت تطمح فيها الحركة . وإننا سنحرص في المرحلة القادمة على تأسيس علاقات نضالية متينة على ضوء المبادئ الاخوية والنضالية التي ستكون محددات ومنطلقات لتطوير علاقاتنا الاخوية وتعاوننا البناء لارساء أسس متينة لأي توافق واتفاق بيننا كمؤسسة تنظيمية وبين المؤسسات والتنظيمات الوطنية المناضلة من أجل تعزيز ودفع مسيرة التحول الديمقراطي في أرتريا إلى أمام .

النصر لنضال الحركة الفيدرالية

النصر لمسيرة شعبنا المناضل

الإندحار والهزيمة للنظام الدكتاتوري وأعوانه

المجد والخلود لشهدائنا الأبطال

الإجتماع الأول

للمجلس الفيدرالي للحركة الديمقراطية الارترية

عن محرر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*