تسريبات من داخل أجهزة النظام القمعي الإرتري:

6e3b8a3c-285b-4d83-858a-075f76230349

 

 

 

تسريبات من داخل أجهزة النظام القمعي الإرتري :

تفيد مصادر الحركة الفدرالية من داخل إرتريا بإحتدام الخلاف بين رأس النظام الإرتري اسياس أفورقي وبين رئيس جهاز الأمن أبرهه كاسا، حيث تفيد التفاصيل بحدوث شجار كبير بين اسياس أفورقي وبين أبرهه كاسا حيث تم استدعاء الأخير في مكتب الرئيس وتم تحميله مسؤولية فشل جهاز أمن النظام في كشف التحركات التي أفضت نتيجتها النهائية إلى خروج مجموعة المعارضة الإثيوبية ” دمحيت ” وتمكنها من الفرار بكامل عتادها ورجالها مما فضح عجز أجهزة النظام عن إيقاف زحفها نحو الحدود الإثيوبية والسودانية منطلقة من العمق الإرتري، وتؤكد تفاصيل الخبر بأن الشجار بين الرجلين وصل إلى درجة التهديد اللفظي من قبل اسياس أفورقي لأبرهه كاسا، إلا أن كبار قيادات النظام لم تكن ترغب الدخول في أي معارك بينية تعتبرها خصما على قوتها في ظل الأوضاع الشائكة التي يمر بها النظام الإرتري حيث أن القوى الإقليمية تترقب الأوضاع الإرترية عن كثب. وفي تحليل لأحد المراقبين للوضع الداخلي لأجهزة النظام القمعي في أرتريا “أن أسياس لم يكن في مقدوره عزل الجنرال كاسا الذى يمكن أن يتحالف معه بعض الجنرالات من داخل أجهزة النظام في حال اتخاذ خطوة بتصفيته أو تجميده من قبل أسياس” وأنها ستكون مغامرة غير محسوبة النتائج من قبل أسياس الذي بدأ يفقد بريقه القيادى شيئا فشيئا، وقد تؤدي إلى تغيير المشهد العسكري والسياسي في إرتريا بشكل كامل، من ناحية أخرى يذكر أن الوفد الأمني الإرتري الذي وصل الخرطوم سراً وعاد بعد ساعات إلى أسمرا جاء للإطمئنان على مصير الاتفاقية الأمنية بين البلدين كما حمل الوفد الأمني عتابا من رأس النظام للحكومة السودانية على تأمينها دخول المعارضة الإثيوبية عبر أراضيها الى إثيوبيا و طلب شرح لملابسات ماحدث.

عن محرر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*