في خبر عاجل جدا أفاد مصدرنا أن عدد سبعة من قادة الجيش الإرتري من الرتب العليا

border dispute

 

في خبر عاجل جدا أفاد مصدرنا أن عدد سبعة من قادة الجيش الإرتري من الرتب العليا ( من لواء إلى عميد ) تمكنوا من الدخول إلى إثيوبيا وتسليم أنفسهم للسلطات الإثيوبية، وأفاد المصدر أن هؤلاء الضباط تمكنوا من الإفلات من قبضة النظام الإرتري عبر منطقة ديما الإثيوبية المحاذية لنهر تكزي ، وأفاد المصدر أن موجات الهروب تتواصل خاصة هروب سجناء مع حراسهم من سجن كبير في ضواحي أسمرا، ويبدوا أن جزءا كبيرا من الهاربين من السجن المذكور تمكنوا من دخول الأراضي السودانية عبر الولايات الشرقية بينما تمكن آخرون من تسليم أنفسهم للسلطات الإثيوبية. وفي خبر آخر أفاد المصدر أن اثنين من كبار الضباط برتبة عقيد سلموا أنفسهم للسلطات السودانية في مدينة كسلا، إلا أن السلطات السودانية أبعدتهم إلى ارتريا بطلب من النظام الإرتري في تجاوز خطير لقوانين والأعراف الدولية المتعلقة بحماية طالبي اللجوء ، ويؤكد المصدر أن الوضع في داخل إرتريا ينذر بكارثة بالغة الخطورة، وقابل للإنفجار في أية لحظة وأن الوضع برمته فى قبضة الجنرال فليبوس وزير الدفاع ومدير الاستخبارات العسكرية أبرها كاسا و وزير الدفاع السابق سبحت إفريم، من ناحية أخرى تفيد مصادرنا من السودان بأن الأمين محمد سعيد و رمضان محمد نور وصلوا إلى الخرطوم برفقة شخصيات أمنية من قادة النظام في زيارة سرية غير معلنة، و يرجح المصدر أنهم بصدد دعم من الحكومة السودانية إزاء السيطرة على الأوضاع البالغة الصعوبة في البلاد والتي تتجلى بشكل أكثر وضوحا في الإنصراف الكيفي للجنود والضباط وهروبهم بشكل عير مسبوق إلى الدول المجارة إضافة إلى طلب تفعيل الاتفاق الأمني مع النظام السوداني.

عن محرر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*