الحزب الفدرالي الديمقراطي يهنئ الشعب الإرتري بمناسبة عيد الثورة الـــــــــــ(57).

 

 

الحزب الفدرالي الديمقراطي يهنئ الشعب الإرتري بمناسبة عيد الثورة الـــــــــــ(57).

 

تتقدم اللجنة التنفيذية للحزب الفدرالي الديمقراطي الإرتري بأحر عبارات التهاني والتبريكات إلى كافة أبناء وبنات الشعب الإرتري بمناسبة حلول العيد السابع والخمسين للثورة الإرترية، الذي يصادف الأول من شهر سبتمبر 2018م، ففي صبيحة اليوم الأول من شهر سبتمبر عام 1961م انطلقت الشرارة الأولى للكفاح التحرري المسلح لشعب إرتريا من قمة جبل أدال في المديرية الغربية، حيث اندلعت الثورة على يد الآباء المؤسسين بقيادة الزعيم البطل الشهيد حامد إدريس عواتي، وعلى الرغم من قلة الرجال وندرة الزاد والسلاح، إلا بسالة الآباء المؤسسين وإصرارهم البطولي كان أكبر من كل المعيقات، لقد خرجوا من بيوتهم وقراهم وهم على يقين بأن حرية واستقلال بلادهم إرتريا كانت رهنا بخروجهم وثورتهم الظافرة تلك.

 

وكان طريق الحرية والإستقلال وعرا وقاسيا، إلا أن إرادة الشعب الإرتري وقراره المصيري بتحمل الكلفة الباهظة للحرية والإستقلال الوطني كانت أقوى وأصلب، فتحقق الإستقلال بعد ثلاثين عاما من النضال البطولي الشرس، ليخرج المحتل الإثيوبي مهزوما مدحورا من أرض إرتريا عام 1991م ، وانضمت دولة إرتريا إلى نادي الشعوب الحرة في الرابع والعشرين من مايو عام 1993م بعد إجراء الإستفتاء الشعبي تحت مراقبة الأمم المتحدة ومنظمة الوحدة الإفريقية وجامعة الدول العربية وشهد العالم بنزاهته.

 

إن مرحلة القمع والتسلط والديكتاتورية القومية التي تسللت إلى بنية الدولة الإرترية وتمكنت من السطو على مؤسساتها بعد إعلان الإستقلال الوطني واستمرت حتى وقتنا الراهن، هي مرحلة استثنائية عابرة، مصيرها الزوال والإندثار، وليست أكثر من نقطة سوداء في صفحات تأريخ الشعب الإرتري المليئ بالبطولات والتضحيات والعزيمة والإصرار، لأن ثورة الشعب الإرتري التي انطلقت من جبل أدال وجدت لتبقى وتستمر وسوف تحقق انتصارها الحتمي على المنتكسين والخونة والمتخاذلين أمثال الخائن إسياس أفورقي وزمرته المارقة، وإن غدا لناظره قريب.

 

عاشت ثورة عواتي نبراسا تهتدي به الأجيال

عاشت إرتريا حرة مستقلة

المجد لشهدائنا الأبرار

مع تمنياتنا بأن يعود علينا عيد الثورة القادم وقد كسر شعبنا طوق القهر والديكتاتورية، منطلقا في رحاب الحرية والأمن والسلام والديمقراطية تحت حماية حكم القانون.

 

 

الحزب الفدرالي الديمقراطي الإرتري
اللجنة التنفيذية
1 سبتمبر 2018م

 

عن محرر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*